الرعاية
عنوان فرعي للرعاية

 † أيها المتردي النور كالسربال ، لما أحدرك يوسف مع نيقوديموس من الخشبة و شاهدك ميتا" عريانا" غير مدفون أبدى عويلا" يرثى له و هتف بنحيب قائلا" : ويحي يا يسوع الحلو الذي من قبل برهة يسيرة لما شاهدته الشمس على الصليب معلقا" التحفت بالقتام،والأرض تموجت خوفا" وحجاب الهيكل تمزق . لكني الآن أراك قد احتملت من أجلي الموت طوعا"،فكيف أجهزك ياإلهي ، أم كيف أدرجك بالسباني . بأي يدين ألامس جسدك الطاهر ، أم بأي مراث أنشد لتجنيزك . فيا أيها الرب الرؤوف أعظم آلامك وأسبح دفنك و قيامتك هاتفا" : يارب المجد لك †