الرعاية
عنوان فرعي للرعاية

+ان يوسف لما شاهد الشمس قد أخفت اشعتها وحجاب الهيكل انشق لموت المخلص، دنا من بيلاطس وتضرَّع اليه صارخاً وقائلاً: أعطني هذا الغريب الذي منذ طفوليته تغرَّب كغريب، أعطني هذا الغريب الذي أستغربُ مشاهدتي اياه ضيفا للموت

، أعطني هذا الغريب الذي يعرف أن يُقريَ الفقراء والغرباء، أعطني هذا الغريب الذي غرَّرَ به اليهود من العالم حسداً، أعطني هذا الغريب لكي اواريه في لحد ، الذي بما أنه غريبٌ ليس له أين يسند رأسه، أعطني هذا الغريب الذي لما رأته أُمه ميتا صرخت يا ابني والهي، ولئن كانت جوانحي تتجرح وكبدي يتمزق عندما أنظرك ميتا، لكن بما أنني واثقةٌ بقيامتك أعظمك