الرعاية
عنوان فرعي للرعاية

صدر حديثاً عن دار المطرانية كتاب بعنوان على درب الخلاص 2

المسيح قام .. حقاً قام
 ترأس راعي الأبرشية صاحب السيادة +المتروبوليت سابا إسبر الهجمة وقداس عيد الفصح في كنيسة القديس جاورجيوس في السويداء.
وأكد صاحب السيادة في عظته على المعنى الحقيقي للقيامة وعدم الاكتفاء بالتغني بها.
وتمنى سيادته أن يعم السلام في العالم عامةً وفي بلدنا الحبيب خاصةً.

+ان يوسف لما شاهد الشمس قد أخفت اشعتها وحجاب الهيكل انشق لموت المخلص، دنا من بيلاطس وتضرَّع اليه صارخاً وقائلاً: أعطني هذا الغريب الذي منذ طفوليته تغرَّب كغريب، أعطني هذا الغريب الذي أستغربُ مشاهدتي اياه ضيفا للموت

ترأس صاحب السيادة راعي الأبرشية المتروبوليت سابا إسبر خدمة جناز المسيح والزياح في كنيسة القديس جاورجيوس في السويداء بحضور كبير من المؤمنين

 † أيها المتردي النور كالسربال ، لما أحدرك يوسف مع نيقوديموس من الخشبة و شاهدك ميتا" عريانا" غير مدفون أبدى عويلا" يرثى له و هتف بنحيب قائلا" : ويحي يا يسوع الحلو الذي من قبل برهة يسيرة لما شاهدته الشمس على الصليب معلقا" التحفت بالقتام،والأرض تموجت خوفا" وحجاب الهيكل تمزق . لكني الآن أراك قد احتملت من أجلي الموت طوعا"،فكيف أجهزك ياإلهي ، أم كيف أدرجك بالسباني . بأي يدين ألامس جسدك الطاهر ، أم بأي مراث أنشد لتجنيزك . فيا أيها الرب الرؤوف أعظم آلامك وأسبح دفنك و قيامتك هاتفا" : يارب المجد لك †