أبرشية بصرى حوران
و جبل العرب و الجولان
للروم الأرثوذكس
كلمة الأسقف

بالإذن من أبي العلاء المعرّي نصف الضجيج الكلامي في واقعنا الكنسي على منواله، فنقول:

فيما كنت أبحث عن تعاليم للقدّيس الجديد يوحنّا (مكسيموفيتش) (+1962)، بمناسبة عيده (4 تموز)، وقعت على عظة ألقاها بمناسبة أحد الدينونة

الفارق بين الطُموح والطمع دقيق ورفيع، يكاد يكون بمقدار شعرة. كثيراً ما يخلط الإنسان بين الاثنين دونما وعي. أن تكون طموحاً يعني أن تبقى متطلِّعاً إلى الأفضل،

الصورة الإلهيّة في الإنسان

الصورة الإلهية في الإنسان
أريد أن أتطرّق إلى أربعة مضامين تخصّ الصورة الإلهيّة في الإنسان.

استعادة الأيقونة الإنسانيّة

(عظة في شفاء البرص العشرة)

ليس ارتكابنا الخطيئة هو ما يمنعنا من دخول ملكوت السموات، فطالما نحن أحياء وعيوننا مفتوحة فسنخطئ. جهادنا بكلّ قوّتنا لنكون كما يريدنا المسيح

ترتبط حياة التوبة ارتباطاً وثيقاً بحياة المسيحي، فلا تنتظم مسيحيّته ما لم يحيَ التوبة نهجَ حياةٍ. هذه الكلمة، التي تخيف الكثيرين اليوم،

المناولة المقدّسة بين النظريّ والعمليّ
في خضّم السجال الناجم عن كيفيّة التعاطي مع سرّ الإفخارستيّا خلال الأوبئة، والذي فجّره علناً وباء كورونا أخيراً،