كلمة الأسقف
كلمة اسبوعية كل يوم اثنين

 

#آمن واعلم وفكِّر بأنّ الله معك في كلّ مكان، بشكل غير منظور. يرى الله كلّ شيء، أيّاً كان ما تفعله أو تفكّر به أو تقوله. اسعَ دوماً إلى أن تراه، بالإيمان، أمامك. من هنا تأتي مخافة الله وتوقيره والإرادة الصالحة والحذر في انتقاء الكلمات والأفكار والأفعال. أنت لا تجرؤ على أن تأتي بفعل أو قول فارغ وأنت في حضرة أبيك؛ فالويل للذي يثور غضباً قدّام وجه الله ولا يوقّره.
*** #هل ترغب برؤية عجيبة كلّ يوم؟ اسعَ إذن، في كلّ يوم، إلى أن تتأمّل في تجسّد المسيح وآلامه.
***- #الوجود مع الله يعني أنّ كلّ مكان هو بيتك وكل أرض هي أرضك، أمّا من دون الله فبيتك وأرض آبائك مجرّد منفى وديار أسر.
***- #أرى كم بحكمة خلقتَ كلّ الأشياء؛ وكم بحكمة تسوسها كلّها. لذلك أتعلّم من كلّ شيء، من أموري المحظوظة والسيّئة، وأودِع نفسي لعنايتك الإلهيّة الحكيمة والعجيبة. كلّ ما يأتي منك إليّ فهو للخير، طالما أنّه يأتي من مصدر الصلاح. هكذا أغتبط. إن رفعتني فلخيري! وإن أذللتني فلخيري أيضاً! إن أفرحتني فلخيري! وإن أحزنتني فكذلك الأمر لخيري! المجد لك يا الله على كلّ شيء! فإنّك تفعل كلّ شيء لكي تجعلني مبارَكاً.
***- #الذهن المظلم بشهوات هذا العالم لا يمكن أن يستقبل الاستنارة من الله.
***- تذكّر أنّنا لا نستطيع أن نعرف الله من دون الله، وأنّه بقدر ما يعرف المرء الله يتواضع ويخاف الله ويحبّه.
***- يستطيع الإنسان أن يدمّر نفسه أو لا، لكنّه لا يستطيع أن يخلّص نفسه لوحده. بإمكاننا أن نفعل الشرّ والخطيئة بقدراتنا، لكنّ ليس بإمكاننا أن نعمل الخير من دون الله.
***

#في #الصبر
- ارفع عينيّ ذهنك إلى المساكن السماويّة ولاحظ كلّ الذين يعيشون هناك، لن تجد فرداً واحداً وصل إليها إلا بالصبر.
- من يبغي أن يكون شريكاً للمملكة الأبديّة مع يسوع عليه أن يكون شريكاً في آلامه وصبره أيضاً.
#لا يتحقّق الانتصار المسيحيّ بالانتقام، بل بالوداعة والصبر.

#في #ملكوت #السموات

#ليست حياتنا في هذا العالم سوى رحلة إلى الدهر الآتي.

#لم نُخلَق لحياة وقتيّة بل أبديّة؛ لأجلها دعانا كلمة الله وجدّدنا بالمعموديّة المقدّسة.
#إن كنتَ ترغب في أن يكون الخلاص الأبديّ عملك الرئيس، فعليك أن تعيش في وسط هذا العالم كغريب وحاجّ.
#وجِّه ذهنك وقلبك إلى السموات وإلى الأبديّة، ولن يصطادك الشيطان. بقدر ما يعلو العصفور يبتعد الخطر عنه؛ لكنّه عندما ينخفض، باتجاه الأرض، يسهل اصطياده أو إطلاق النار عليه.

#في #الصلاة
- #الصلاة للحزين مثل النسمة الباردة في موجة حارّة.
- #ليست الصلاة مجرّد وقوف وسجدات جسديّة أمام الله وتلاوة صلوات مكتوبة. يمكن للإنسان أن يصلّي، بالذهن والروح، في أيّ وقت وفي أيّ مكان. فيما أنت تتأمّل أو تمشي أو تستلقي، أكنت في الطريق أو جالساً إلى الطاولة، تقوم بعمل ما سواء مع أناس آخرين أو وحدك، يمكنك أن تحوّل ذهنك وقلبك إلى الله وتطلب مساعدته ورحمته. الله في كلّ مكان وفي أيّ مكان؛ فهو بخلاف الإنسان، أبوابه مفتوحة لك دوماً والوصول إليه سهل. إنّه مستعدّ دائماً لأن يسمعنا ويساعدنا في كلّ مكان بمحبّته للجنس البشري.
#يتقوّى الإيمان ويزداد بالصلاة، مثل الشجرة: بقدر ما تروى تنمو. تنزل نعمة الله على من يصلّي مثل المطر الخفيف وتندّي نفسه وتجعله مثمراً في القيام بأعمال الخير.

#بأيّ رجاء تصلّي لله عندما، أنت نفسك، لا تستمع لصلوات الكنيسة: "استجب يا ربّ"، عندما أنت نفسك لا تعطي الفقراء شيئاً، مع أنّك قادر على العطاء؟ بأيّ شفتيَن تقول: "استمع لي يا ربّ" عندما، أنت نفسك، لا تسمع للفقير؛ أو بالأخصّ، للمسيح نفسه في ذلك الفقير الذي يصرخ إليك؟ بأيّ رجاء تبسط يديك إلى خالقك فيما تحوّل وجهك عمّن يبسط يديه مثلك؟
#هجران الصلاة برهان على الإيمان المفقود. الصلاة سلاح المسيحي ضدّ عدوّنا الشيطان وكلّ الأعداء الآخرين. من يهجر هذا السلاح يهجر القتال ويخضع للعدوّ.
#كما أنّ الجسد يتقوّى بالطعام يوميّاً، فلا يضعف ولا يفنى، هكذا هي النفس، تحتاج إلى أن تتقوّى يوميّاً بطعام كلمة الله الروحيّ، فلا تجفّ من الجوع وتضعف ومن ثمّ تنقرض.
#اقرأ الكتب المقدّسة، دوماً، وتعلّم منها الحياة المسيحيّة التقويّة، لا تدع يوماً يمرّ من دون قراءة. صلّ إلى الله حتّى يمنحك أن تفهم ما تقرأه. ينهزم العدو بقراءة الكتب.
#جنِّب نفسك الغرور وخداع النفس، والزم الحقّ. اهرب من الخطيئة والعالم وتوجّه إلى الله! اهرب من الوقتيّات إلى الأبديّات! بعْدمَا ترفض الأنشطة والمتع الفارغة، تزوّد بكلمة الله واحملها. أسرع إلى كلمة الحياة الخالقة المخلِّصة التي تفيدك وترشدك إلى الغبطة الأبديّة.
#تذكَّر، أيّها المحبوب، من دون توقّف، ساعة موتك. هذه الساعة مرهوبة لا عند الخطأة فقط، بل عند القدّيسين أيضاً. يمركز القديسون حياتهم حول تأمّل الموت... من قلب نادم ومن قلب موجوع يسكبون صلواتهم الأحرّ وغير المنقطعة أمام الله طلباً لرحمته.
#إن نزلت إلى الجحيم بذهنك، فلن تنزل إليه بالنفس والجسد.
#يمضي زمن حياتنا باستمرار ولا نستطيع استرجاع الزمن الذي مضى. الحاضر وحده بيدنا أمّا الماضي والمستقبل فليسا بيدنا ولا نعرف نهايتنا. إذا أردنا أن نموت بغبطة فعلينا أن نكون مستعدين للرحيل في أيّ ساعة. كما ينبغي أن يكون المسيحي عند ساعة موته، هكذا عليه أن يسعى ليكون في كلّ وقت من أوقات حياته؛ لأنّه لا يعرف صباحاً إذا ما كان سيعيش حتّى المساء، ولا مساءً إذا كان سيرى نور الصباح.

#في #محبّة #القريب

- #إذا كنت تحبّ الله فعليك أن تحبّ الذين يحبّهم الله أيضاً، لأنّه عندما نحبّ شخصاً ما فنحن نحبّ الذين يحبّهم محبوبنا أيضاً.

#في #الخطايا
*#نرى في الآخرين الخطايا التي في أنفسنا.
*#أن تخطئ فهذا أمر بشري، لكن إصرارك بعناد على الخطيئة أمر شيطانيّ.
*#لا يحرز الشيطان نجاحاً أسهل من النجاح الذي يحرزه مع المقيم في البطالة والتراخي.
*#قصيرة هي مدّة حلاوة الخطيئة، لكن نتيجتها الموت الأبديّ.
#إن قطعنا أفكارنا قطعنا الخطيئة أيضاً؛ فالخطيئة تأتي من الأفكار، كما تأتي الشجرة من الجذر والثمرة من البذرة. اقطع الجذر فلن تكون ثمّة شجرة. حطّم البذرة فلا تنمو الثمرة.
من الأسلم ألّا تسمح للعدوّ (الخطيئة) بدخول البيت، فذاك أسلم كثيراً من أن تقاتلها بعدما تكون قد سمحت لها بالدخول.
*#بقدر ما تكبر الشجرة يصعب اقتلاعها من الأرض، هكذا هي الخطيئة؛ بقدر ما يقوى الهوى الخاطئ ويتجذّر فينا، يصعب على الإنسان تحرير نفسه منه.
*#ما من أعزّ على الشيطان من السكّير، لأنّ ما من أحد يتمّم مشيئته كالسكّير.
*الفسق سمّ يقتل النفس.