أبرشية بصرى حوران
و جبل العرب و الجولان
للروم الأرثوذكس
كلمة الأسقف

وجّه أحد القائمين على التعليم الديني إلى الأطفال السؤال التالي، بعد أن شرح لهم ما فعله الله في قصة التكوين التوراتية: "لماذا برأيكم خلق الله المرأة بعد الرجل؟"

لعلّ أقسى الاختبارات التي يجوزها الراعي، تكمن في أن يعمل ضمن وسطٍ يشعر فيه بأنّه وحده. يحمل رسالة وله رؤية، يغصبه ضميره على العمل وفقها وعلى نشرها والتعاون مع من وُضع في مسؤوليّةٍ ضميريّة في خدمتهم،

صدر مؤخّراً في باريس كتاب للبروفسور الفرنسي Cuchet Guillaume، أستاذ التاريخ الكاثوليكي في جامعة باريس، عنوانه: "كيف توقّف عالمنا عن أن يبقى مسيحيّاً: تحليل الانهيار"، (Paris:Seuil,2018).

"تعالوا إلي يا جميع المتعبين والمثقلين وأنا أريحكم"

ثمّة حرص واهتمام شديدان على استقامة الإيمان يتميّز بهما الأرثوذكسيّون. هذا أمر حميد. فحفظك للإيمان غير منثلم وسلوكك في استقامته، يبقيانك أميناً لما تسلّمته مرّة من "القدّيسين".

جاء في الفصل الرابع من إنجيل لوقا: "وجاء يسوع إلى الناصرة حيث نشأ، ودخل المجمع يوم السبت على عادته، وقام ليقرأ، فناولوه كتاب النبي إشعياء، فلما فتح الكتاب وجد المكان الذي ورد فيه:

هل نحتاج إلى قادمٍ من عالم آخر ليرى مجتمعنا الحالي ويستطيع أن يتبيّن أمراضه والتغيّرات التي طرأت على أناسه؟

ما من عصر ذهبيّ على الصعيد الروحي. يرتاح الناس إلى رؤية التاريخ بمنظار أحلامهم، فيسبغون عليه ألقاباً كالذهبيّ وغيره. ثمّة أشخاصٌ ذهبيّون، وليس ثمة من زمن ذهبي.

نعيّد في هذا اليوم للقدّيس سلوان الآثوسي. قدّيس مغمور عاش بعيداً عن الأضواء، لكنّ نور الروح القدس الحالّ فيه كشفه للعالم بعد رقاده الذي تمّ في الرابع والعشرين من شهر أيلول للعام 1938.

سألني: كيف نجعل بهاء طقوسنا ملموساً، فينشدّ المؤمنون إليه؟ ما هي السبل التي لنا أن نفتحها أمام المؤمنين لكي يتحسّسوا بهاء العبادة وفائدتها؟